fbpx
بيئة

تنظيف قاع النيل

حوار حصري مع د.عبدالرحمن مكاوي

انتشرت في الفترة الأخيرة الدعوات والحملات البيئية لتنظيف الشواطئ وقاع البحر من المخلفات، كما انتشرت ايضا حملات تنظيف نهر النيل، ولاقت كل هذه الدعوات والحملات صدى اما بالاشتراك فيها او التحدث عنها في وسائل الاعلام المختلفة، بل وايضا قامت محافظة جنوب سيناء باصدار منع المنتجات البلاستيكية في المحافظة للحفاظ على الشواطئ.

ولكن هناك دعوة من نوع جديد قامت بها مجموعة I-Dive TRiBE، وهى حملة تنظيف لقاع النيل يقوم بها مجموعة من الغواصين المحترفين، ولنعرف اكثر عن هذه الحملة تواصلنا مع الدكور عبدالرحمن مكاوي وقمنا معه بمقابلة حصرية للحديث عن I-Dive TRiBE وعن حملة تنظيف قاع النيل. وفي البداية طلبا منه تعريفنا بنفسه، فرد قائلا

“د/عبد الرحمن اسامه المكاوي، مدرس بكلية طب الفم والاسنان، مدرب مدربين غوص ترفيهي وتقني، مدرب مدربين اسعافات اوليه، مؤسس i-DiVE TRiBE”

ما هي بداية فكرة i-DiVE TRiBE وكيف بدأت؟

بدءات من عشره سنوات مجموعه من الغطاسين أصحاب التخصصات والمجالات المختلفة التي تتضافر لإنتاج لخدمه البيئة البحرية.  فمثلا رساله ماجستير مؤسس المجموعة عن تأثير ضغط الغوص على المواد المستخدمة في علاج جذور الاسنان, و رساله ماجستير الفنان حامد محمد في تأثير الاشكال الجمالية المختلفة على التغيرات في النحت و الفن المعاصر تحت الماء, و على سبيل المثال لإنشاء متحف التماثيل تحت الماء بدهب للحفاظ على الشعاب المرجانية احتاج المشروع لمتخصص علوم البحار و سلوك الكائنات البحرية لفهم شكل المجسمات , و احتاج مهندس خواص المواد لاختيار الخامات المناسبة لخصائص البحار المحببة للبيئة البحرية من شعاب مرجانيه و اسماك و كائنات بحريه مختلفة, و احتاج الفنان الفاهم الواعي للاحتياجات البحرية و احتياجات هواية الغوص و صياغتها في شكل فنى يناسب المستقبل , و الغواص البيئي الواعي للبيئة البحرية لاختيار الموقع الملائم تحت الماء و الانزال الامن , المصور العلمي تحت الماء المحترف لتسجيل الاحداث و مراقبه الاختلافات بمرور الوقت, المحلل البيئي لتحليل البيئة البحرية و التغيرات و التفاعلات لدراسة و تحليل المتغيرات…… الخ

ما هى نشاطات واهداف i-DiVE TRiBE؟

مجموعه من المجتمع المدني لنا سابقه اعمال بالتعاون مع وزاره البيئة و قطاع محميات جنوب سيناء كمتحف التماثيل تحت الماء لحمايه الشعاب المرجانية بدهب، فريق انقاذ السلاحف البحرية المعرضة للانقراض و تدريب فريق قسم علوم البحار بكليه العلوم جامعه بورسعيد على التعامل مع السلاحف البحرية و انقاذها, تجديد عوامات و منطقه المياه المحصورة بخليج الفنار بدهب, قام قطاع المحميات جنوب سيناء متمثلا في الباحث إسماعيل عبد العظيم و الأستاذ الدكتور محمد قطب بتدريب فريق من المجموعة على دوره ال reef check””  بغرض المساهمة و مساعده فريق قطاع المحميات في رصد و متابعه و تسجيل الحياه البحرية بالقطاع, دورات التوعية بأهمية القروش البحر الاحمر و أنواعها و طرق التعامل معها, المشاركة في اعداد و تنظيم يوم الحياه البريه بالقاهرة سنويا, حملات نظافة تحت الماء و على الشواطئ بالبحر, المساهمة في انتشال بعض حالات الغرق بنهر النيل, المشاركة في محاوله انقاذ سمكه المولا مولا المعرضة للانقراض بنويبع, ازاله العديد من شبكات الصيد من تحت الماء بمحميات طبيعية كابوجالوم و تحرير الأسماك الحيه منها, اعاده تقسيم ممرات منطقه البلوهول و الشقوق الزلزالية بمحميه ابوجالوم و صناعه و تثبيت اللوحات الإرشادية الصديقة للبيئة ” حجر رملي ” بها, حملات توعيه بيئية مختلفة على مستوى الجمهورية. للحفاظ على الموارد الطبيعية، تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة على الغوص ودمجهم في المجتمع حرصا على ادماج جميع فئات المجتمع.

من اين بدأت فكرة حملة تنظيف قاع نهر النيل؟

في اثناء أحد غواصات الانتشال بنهر النيل لاحظنا وجود مناطق لتجمع المخلفات الصلبة يصعب التعامل معها بدون الغوص علاوة على مناطق ميته مشابهه لبعض ما شاهدنا بالمناطق الميتة بنهر الميسيسبي وهو ما يتطلب ويحتاج التعامل معها بالعمالة البشرية وليس بالكراكات والمعدات الثقيلة فقط على مستوى النظافة والملاحظة والتدوين كخطوه استباقيه حتى نتجنب ما حدث بدلتا نهر المسيسبي

ما هي أهداف ورؤية الحملة؟

الهدف الأساسي هو وصول التوعية البيئية بأهمية نهر النيل العظيم لكل بيت حتى تتغير عادات البيت المصري الى الحفاظ على قطره المياه و تقليل استخدام البلاستيك و المواد الصلبة الضارة و  حتى العضوية منها على البيئة واستخدام الأدوات و المواد سهله التدوير و اعاده التدوير قدر المستطاع و لفت نظر الجميع الى ما تحت سطح ماء نهر النيل و حفظ نصيب نهر النيل من حملات التنظيف تحت الماء بداية  بتنفيذ حملة نظافة تحت الماء وعلى ضفاف نهر النيل وداخل محميات جزر نهر النيل المختلفة، كبداية لحمله تنظيف وتطهير ورصد تحت الماء على طول نهر النيل العظيم  تحدث أسبوعيا بواسطه مجتمع الغوص المدني و الترفيهي والمقترح بدء فعالياتها يوم الخميس الموافق 15 أغسطس 2019 بمناسبة عيد وفاء النيل

ما هي المعوقات التي قد تواجهها في الحملة؟

أولا: طبيعة مياه نهر النيل من ضعف و قله مجال الرؤية تحت الماء , و شده التيار , و اختلاف طبيعة ارض قاع النيل

ثانيا: عدم اهتمام بعض الجهات الحكومية المؤثرة في الحملة.

ما هي مقومات نجاح الحملة؟

1- اهميه نهر النيل العظيم فهو أطول نهر في العالم وواحد من اهم مصادر الماء بقاره افريقيا وأهم خط مسار طيور مهاجره على مستوى العالم

2- دعم وزاره البيئة ممثله في قطاع محميات مصر ودعم قطاع المسطحات والإنقاذ النهري.

3- استعداد ومبادرة الغواصين المحترفين على مستوى الجمهورية للمشاركة في الحدث

4- التغطية الإعلامية القوية للحدث بالشكل العلمي المطلوب

5- استجابة المجتمع المدني واهتمامه بالأهمية البيئية للحملة ككل.

رسالة تحب توجهها لمجتمع الغوص

اهتمام مجتمع الغوص على طول سواحل مصر بنظافة والحفاظ على البيئة البحرية لأنها مورد رزق أساسي وموروث بيئي مهم ونسينا نهر النيل مورد الماء الحقيقي، حيث ان مصر تملك أكبر سوق غوص و امهر المدربين على مستوى العالم القادرين على إتمام مهمه تطهير نهر النيل بدون مبالغة في اقل من عام

#protect_the_nile_protect_the_future

الوسوم

‫2 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق